القائمة الرئيسية

الصفحات

لعنة الفراعنة و علاقتها بحوادث مصر الأخيره|أزمة قناة السويس|تصادم قطارين سوهاج|حريق سكة حديد الزقازيق

 

لعنة الفراعنة

https://www.malloma.club/2021/03/news_28.html


تشير مقولة لعنة الفراعنة إلى الاعتقاد الكامل بأن أي شخص يحاول ازعاج مومياء فرعونية قديمة، فعليه لعنة.وقد تسببت لعنة الفراعنة التي لا تفرق بين اللصوص وعلماء الآثار ذو النية الحسنة و الحظ السيء أو المرض أو الوفاة.ومنذ منتصف القرن العشرين، فقد ناقش العديد من الكتاب والأفلام الوثائقية  لعنة الفراعنة الناجمة عن أسباب علمية تفسيرية مثل البكتيريا أو الإشعاع.ومع ذلك، فإن الأصول الحديثة للروايات المصرية عن لعنة المومياء وفي المقام الأول في الثقافات الأوروبية، والتحول من السحر إلى العلم لشرح هذه اللعنات، وعلى تغيير استخداماتها من اضطراب القتلى لتسلية الجماهير في فيلم رعب، تشير إلى أن اللعنات الفرعونية المصرية في المقام الأول ظاهرة ثقافية وليست علمية على سبيل الحصر.

اكتشاف لعنة الفراعنة

وقد بدأت أسطورة لعنة الفراعنة عند افتتاح مقبرة توت عنخ آمون عام 1922م وأول ما لفت انتباههم نقوش تقول "سيضرب الموت بجناحية السامين كل من يعكر صفو الملك" هذه هي العبارة التي وجدت منقوشة على مقبرة توت عنخ آمون والتي تلا اكتشافها سلسلة من الحوادث الغريبة التي بدأت بموت كثير من العمال القائمين بالبحث في المقبرة وهو ما حير العلماء والناس، وجعل الكثير يعتقد فيما سمي بـ"لعنة الفراعنة"، ومن بينهم بعض علماء الآثار الذين شاركوا في اكتشاف حضارات الفراعنة، أن كهنة مصر القدماء قد صبوا لعنتهم علي أي شخص يحاول نقل تلك الآثار من مكانها.. وكان قد قيل إن عاصفة رملية قوية ثارت حول قبر توت عنخ آمون في اليوم الذى تم فيه فتح المقبرة, وشوهد صقر يطير فوق المقبرة ومن المعروف أن الصقر هو أحد الرموز المقدسة لدى الفراعنة. لكن هناك عالما ألمانيا فتح ملف هذه الظاهرة التي شغلت الكثيرين ليفسر لنا بالعقل والطب والكيمياء كيف أن أربعين عالما وباحثا ماتوا قبل فوات الأوان والسبب هو توت عنخ آمون.. ورغم أن هذا الملك ليست له أي قيمة تاريخية وربما كان حاكما لم يفعل الكثير.. وربما كان في عصر ثورة مضادة علي الملك إخناتون أول من نادى بالتوحيد.. لكن من المؤكد أن هذا الملك الشاب قد استمد أهميته الكبرى من أن مقبرته لم يمسها أحد من اللصوص.. فوصلت إلينا بعد ثلاثة وثلاثين قرنا سالمة كاملة وأن هذا الملك أيضا هو مصدر اللعنة الفرعونية فكل الذين مسوه أو لمسوه طاردهم الموت واحدا بعد الآخر مسجلا بذلك أعجب وأغرب ما عرف الإنسان من أنواع العقاب.. الشيء الواضح هو أن هؤلاء الأربعين ماتوا.. لكن الشيء الغامض هو أن الموت لأسباب تافهة جدا وفي ظروف غير مفهومة لم يستطيع العلماء تفسيرها تفسيرا علميا واضحا.

وفى الاحتفال الرسمي بافتتاح المقبرة أصيب محمد زكريا.. بحمى غامضة لم يجد لها أحد من الأطباء تفسيرا.. وفي منتصف الليل تماما توفي محمد زكريا في القاهرة.. والأغرب من ذلك أن التيار الكهربائي قد انقطع في القاهرة دون أي سبب واضح في نفس لحظة الوفاة وقد أبرزت صحف العالم نبأ وفاة محمد زكريا.. وربطت صحف القاهرة بين وفاة محمد زكريا وإطفاء الأنوار وزعمت أن ذلك تم بأمر الملك توت، وقالت بعض الصحف بأن إصبع محمد زكريا قد جرح من آلة أو حربة مسمومة داخل المقبرة وأن السم قوي بدليل أنه أحتفظ بتأثيره ثلاثة آلاف عام.. وقالت إن نوعا من البكتيريا نما داخل المقبرة يحمل المرض والموت، وفي باريس قال الفلكي لانسيلان.. لقد انتقم توت عنخ آمون.

حقيقة أم خيال

بعد ذلك فقد توالت المصائب وبدأ الموت يحصد الغالبية العظمى إن لم نقل الجميع الذين شاركوا في الاحتفال، وكان معظم حالات الوفاة كانت بسبب تلك الحمى الغامضة مع هذيان ورجفة تؤدي إلي الوفاة.. بل إن الأمر كان يتعدي الإصابة بالحمى في الكثير من الأحيان.. فقد توفي سكرتير هوارد كارتر دون أي سبب ومن ثم انتحر والده حزنا عليه.. وفي أثناء تشييع جنازة السكرتير داس الحصان الذي كان يجر عربة التابوت طفلا صغيرا فقتله.. وأصيب الكثيرون من الذين ساهموا بشكل أو بآخر في اكتشاف المقبرة بالجنون وبعضهم انتحر دون أي سبب الأمر الذي حير علماء الآثار الذين وجدوا أنفسهم أمام لغز لا يوجد له أي تفسير، والجدير بالذكر أن العديد من علماء الآثار صرحوا بأن لعنة الفراعنة هذه مجرد خرافة وحالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تتعدى الصدفة والدليل على ذلك هو " هاورد كارتر " نفسه صاحب الكشف عن مقبرة الفرعون " توت عنخ آمون " والذي لم يحدث له أي مكروه، ولكن الحقيقة التي يعتقدها بعض الناس هي انه لا وجود للعنة الفراعنة بدليل أن المقابر التي تفتح ويموت بها أحد الناس تكون مغلقه لالاف السنين فلا بد ان يفسد الهواء بها مما يسبب الاختناق ثم الموت عند استنشاق هذا الهواء.و البعض الاخر يزعم ان هذه الحوادث والانتحارات كانت بسبب الجن بدليل أنه من المعروف عن الفراعنة أنهم كانوا من أقوى سحرة العالم فربما يكونوا قد دافعوا عن المقابر بتسخير الجن للدفاع عنها ولكن العلماء لم يجدوا إلى الآن تفسيرا علميا لهذة الظاهرة.

تفسيرات محتملة

وقد توقع البعض أن تكون هناك فطريات قاتلة كانت قد زُرِعت في المقابر المغلقة وتم إطلاقها في الهواء عندما فُتِحت, ويتوقع أن الفطريات قد وُضِعت عمدًا لمعاقبة سارقي القبور. ، إلا أنه لا يوجد شك بأن هناك مواد خطيرة تتراكم في القبور القديمة. ومع ذلك، في التركيزات الموجودة عادة ما تكون مسببات للأمراض الخطيرة فقط للأشخاص ذوي المناعة الضعيفة. وأظهرت عينات الهواء المأخوذة من داخل فتحات التابوت مستويات عالية من الفورمالدهيد والأمونيا وكبريتيد الهيدروجين، وهذه الغازات كلها سامة، ولكن تم اكتشافها بسهولة عن طريق روائحها القوية. كبريتيد الهيدروجين قابل للاكتشاف في تركيزات منخفضة) والتي تكون بمثابة عامل عصبي على حاسة الشم,والتى تكون قادرة على قتل الشخص لأول استنشاق.)

عالم آثار مصري يرد على شائعة أن "لعنة الفراعنة" وراء الحوادث في البلاد

أما عن ما يحدث فى مصر الأن وحول شائعة (لعنة الفراعنة ) فقد نفى عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس  وجود علاقة بين ما يسمى "لعنة الفراعنة" والحوادث الأليمة التي تحدث فى مصر خلال هذه الأيام ابتداء بأزمة  باخرة قناة السويس، ومرورا باصطدام قطاري سوهاج، وانتهاء بحريق سكة حديد الزقازيق وانهيار عقار جسر السويس .

وأوضح الدكتور زاهي حواس أن لعنة الفراعنة مجرد خرافة، مشيرا إلى أن موت بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي كان بسبب أن الغرفة الموجودة فيها المومياوات تحتوي على جراثيم سامة.

وأوضح بأن المومياء الفرعونية تكون محنطة من 3 آلاف سنة وأكثر، وأنه تم التعامل في ما بعد بشكل جيد خلال فتح المقابر.

وأضاف أن العالم كله ينظر إلى مصر باحترام كبير جدا بسبب عملية نقل المومياء التي ستستمر 40 دقيقة، واصفا هذا الحدث التاريخي بأنه "سيهز العالم كله".

وذكر أن إرسال مومياء رمسيس الثاني إلى فرنسا في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك لمدة 6 أشهر احتفي به بصورة مشرفة، مؤكدا أنه تم استقبالها استقبالا ملكيا ضخما.

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق